الرعاة

 بنك الاتحاد

 

شريك وداعم أساسي لشبكة نساء الإقليمية منذ لحظة تأسيسها، وبنيت العلاقة بين بنك الاتحاد وشبكة نساء من خلال برنامج شروق؛ أول برنامج من نوعه في الأردن يسعى إلى خدمة وتمكين المرأة من خلال مجموعة متكاملة من الحلول المصرفية والخدمات المالية وغير المالية. تأسس "بنك الاتحاد" عام 1978 ليكون شركة مساهمة عامة برأس مال مدفوع قدره 125

مليون دينار أردني، وقاعدة رأس مال تزيد على 272 مليون دينار أردني، ونسبة كفاية رأس مال حالية تصل إلى 14.70%. ويعدّ "بنك الاتحاد" اليوم واحداً من أسرع البنوك نمواً في        الأردن، حيث تزيد الودائع الكلية للبنك اليوم عن 1.6 مليار دينار أردني، بينما تبلغ نسبة حصتها السوقية حوالي 5.4%.
واليوم، تضم شبكة فروع "بنك الاتحاد" المتنامية 40 فرعاً منتشرة في مختلف أنحاء المملكة، إلى جانب 58 جهاز صراف آلياً. كذلك يمتلك البنك وحدة صرافة مركزية في الأردن، ويعمل تحت مظلته شركة وساطة مالية تأسّست عام 2006، وهي مملوكة بالكامل للبنك. ويعمل "بنك الاتحاد" كعضو في مجلس إدارة البنك الوطني في فلسطين، وهو شريك استراتيجي فيه.

ولطالما عُدّ "بنك الاتحاد" من بين أقوى المؤسسات المالية في الأردن، حيث ساهم بتمويل عدد من المشاريع الحيوية والاستراتيجية ومشاريع البنى التحتية المهمة في المملكة، والتي تعود بفوائد طويلة الأمد على الوطن والمواطن وفي مختلف القطاعات، بما يشمل قطاعات الطاقة والطاقة المتجددة والكهرباء والتعليم العالي والرعاية الصحية والسياحة وتحلية المياه ومعالجتها.

وفي عام 2007، قام البنك بالعمل مع "مكنزي وشركائهم"، أحد أفضل المستشارين العالميين في مجال البنوك، وذلك من أجل دعم نموه المستمر ولتطوير استراتيجية جديدة مبنية على نقاط القوة للبنك في المجالات التي يتمتّع فيها بميزة تنافسية. وقد تمكن البنك بنجاح من إطلاق مشاريع استراتيجية عديدة خلال عام 2011 بما في ذلك تنفيذ مشروع تطبيق النظام البنكي الجديد، مشروع تطوير الهوية المؤسسية الجديدة وتطوير بيئة الأعمال ومستوى الخدمات المقدمة في الفروع، بالاضافة الى مشروع تطوير الخدمات المصرفية المقدمة للأفراد.

ويحرص البنك على تعزيز الخدمات والمنتجات التي يقدّمها لعملائه، ومن ذلك تطويره للخدمات المصرفية المقدّمة عبر الانترنت، وإطلاقه لـ"الاتحاد موبايل" كأول تطبيق متكامل للخدمة المصرفية عبر الهواتف الذكية في الأردن، وإطلاق برنامج "Exquisite" لكبار العملاء، كما كان أول بنك يقوم بطرح خدمة عرض وتسديد الفواتير إلكترونياً عبر الإنترنت في المملكة. وبالإضافة لما سبق، عمد "بنك الاتحاد" إلى تعزيز خدماته الموجّهة إلى قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة، فعمل بالتعاون مع مؤسسة التمويل الدولية (IFC) على إطلاق باقة من الخدمات المصرفية المالية وغير المالية لهذه الفئة من الشركات، إلى جانب تخصيص مراكز لخدمة أصحاب الأعمال الصغيرة والمتوسطة من عملائه في مواقع مختلفة من المملكة. وقد جاء إطلاقه جائزته السنوية للشركات الصغيرة والمتوسطة في أواخر عام 2014 تتويجاً لالتزامه بدعم هذ القطاع الحيوي.

أما فيما يتعلّق بالمسؤولية الاجتماعية للبنك، فلطالما كانت وما زالت جزءاً لا يتجزأ من قيمه الجوهرية، حيث يقوم "بنك الاتحاد" بدعم المجتمعات المحلية ويتبنى العديد من المبادرات، خاصةً في مجالات التعليم وتمكين الشباب والثقافة والفنون، حيث يوفّر في هذا الإطار مسرح "حليم سلفيتي" مجاناً لجميع الموسيقيين المحترفين والهواة في الأردن، هذا بالإضافة إلى كونه داعماً لعدد من المنظمات والجمعيات الخيرية المعنية بخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة.