امرأة و ...

سحر حلمي مصرية تحارب التخلف بالباليه
سحر حلمي مصرية تحارب التخلف بالباليه

إيناس مرزوق : كانت الموسيقى تأسرها منذ سنوات عمرها الأولى، وما إن تسمعها حتى يبدأ جسدها النحيل بالتحرك، لا إراديا، تتمايل وترقص، وتملأ أرجاء المنزل صخبا، وهو ما لفت نظر والدها، ليقرر إلحاقها بمدرسة الباليه، وهو قرار ليس سهلا في مجتمع شرقي مغلق مثل مصر.
تميزت سحر حلمي في مدرسة الباليه، وشاركت في عروض كثيرة وهي طفلة، لكنها لم تكن تتوقع أن تكمل مسيرة حياتها في الرقص، وكانت تحلم بأن تصبح محامية، لكن والدها تدخل مرة أخرى ليوجهها إلى الطريق الصحيح، وقال لها " كوني مميزة وواصلي الرقص"، فالتحقت بمعهد الباليه، وتخرجت من المعهد العالى للباليه بأكادمية الفنون، والتحقت بفرقة باليه أوبرا القاهرة عام ١٩٩١، وشاركت في عدد من عروض الباليه العالمية  من أهمها " لوركيانا"، "بالرغم من كل شئ"، " كسارة البندق".

واصلت سحر الرقص على عدد من المسارح في مصر والعالم، متحدية المجتمع والتقاليد المتخلفة التي تعتبر الرقص عيبا. سحر من الراقصات المصريات القلائل في فرقة باليه أوبرا القاهرة، إذ عادة لا تكمل الفتيات الرقص ويتخلين عنه بعد الزواج أو يتجهن للتمثيل، لكن سحر أصرت على إكمال المسيرة لتحقق حلم والدها بأن تكون مميزة.

حصلت سحرعلي درجة الماجستير في الفنون عام ١٩٩٧، وكذلك على دبلوم الدولة لأستاذة الرقص من فرنسا عام ٢٠٠٤ وحصلت على الدكتوراة عام ٢٠٠٧، وكانت زيارتها لفرنسا نقلة جديدة في حياتها الفنية والعملية، وتقول سحر: " ذهبت لتعلم الباليه في أحد المدارس الفرنسية، والتقيت هناك براقصة فرنسية كبيرة، فرحت عندما علمت أنني مصرية وسألتني إن كنت أجيد الرقص الشرقي، فأجبت نعم، كل مصرية تجيد الرقص الشرقي، نحن نرضعه مع اللبن في بداية حياتنا".

لم ينته الحوار هنا، لنقطة التحول كانت عندما طلبت منها الراقصة الفرنسية أن تعلمها الرقص الشرقي، وهنا انتفضت سحر غاضبة وقالت :" أنا أرفض باليه"، فأجابتها الراقصة الفرنسية: " الباليه هو رقصوا نحن، ولا نحتاج لمن يعلمنا ثقافتنا، نريد أن نتعلم ثقافتك أنت، إلا إن كنت تخجلني من تراثه وثقافتك".
هذه الكلمات أثرت كثيرا في سحر، ودفعتها إلى التفكير في الموضوع، لتبدأ الكتابة عن الرقص الشرقي، ومحاولة مسح وصمة العار عنه، وتقول:" السينما صورت الرقص الشرقي بصورة مبتذلة، وأنا أسعى لإزالة هذه الوصمة عنه،  فهو ليس عيبا، بل هو فن راق، وأتمنى أن يضم لقائمة التراث العالمي كما حدث مع رقصة التانجو، فالرقص الشرقي يعود تاريخه إلى عهد الفراعنة".

 قامت سحر بتمثيل دار الأوبرا المصرية في مهرجان "نساء مبدعات" التي تنظمه هيئة اليونيسكو باليونان. تعمل حاليا مدرس بالمعهد العالى للباليه، كما تقوم بتقديم برنامج "فن الباليه" بالتلفزيون المصري، قامت مؤخرا بتأليف كتابين (مرحلة ما بعد الحداثة في فن الباليه والرقص الشرقي المصري).

المصدر: هنا صوتك


المزيد من الرياضة