فداء الطاهر سفيرة يوم رائدات الأعمال العالمي للمملكة

2016-11-06

عمان- نساء أف أم: عيّنت مؤسسة «يوم رائدات الاعمال» فداء الطاهر سيدة اعمال ومؤسسة شركة اطباقي كسفيرة يوم رائدات الاعمال العالمي في الاردن لهذا العام. 

وتعد المؤسسة أكبر مبادرة للتمكين في ريادة الاعمال والتمويل في العالم سفيرات لدولهن لكي يتابعن أنشطة المؤسسة الإقليمية وينسقنها في أكثر من 144 دولة، من أجل دعم رائدات الأعمال عبر القارات الخمس وتمكينهن والاحتفاء بهن.

وسيعود في عمان يوم غد السبت اجتماع لرائدات الأعمال وجهات داعمة ورؤساء شركات في مجمع الملك حسين للأعمال في مقر اويسيس 500 OASIS500 اثناء أول مؤتمر ليوم رائدات الاعمال العالمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا لاطلاق مبادرة المنطقة من الأردن وللاحتفاء برائدات الأعمال في المنطقة ودعمهن وتمكينهن.

وتقوم فداء الطاهر بتنظيم هذا الحدث باعتبارها سفيرة المنظمة في الأردن. فبحكم خبرتها كرائدة للأعمال وكسيدة أعمال بارزة في مجالها، ستجمع السفيرة فدى الطاهر ما بين مجموعة واسعة من الخبرات من جهة، وفرص الإبداع والتطور لرائدات الأعمال من جهة أخرى.

وقالت سارة العايد سفيرة المؤسسة في منطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والشريك المؤسس في شركة تراكس «إنه لشرف عظيم أن أكون جزءاً من هذه المبادرة الفريدة. فتاريخ التاسع عشر من نوفمبر والذي هو تاريخ الاحتفال بيوم رائدات الأعمال، سيكون أيضاً اليوم الذي ينطلق فيه عنان الأفكار والفرص للصالح المجتمع بأكمله. فالاحتفاء بالنساء ودعمهن وتمكينهن أمور لا غنى عنها في نمو المجتمعات والأعمال وازدهارها. لذا فها نحن اليوم نحزم جهود شبكتنا لكي ننجح في دعم رائدات الأعمال ومساعدتهن في كل مكان.»

والسفيرات الأخريات اللواتي تم تعيينهن سفيرات ليوم رائدات الأعمال لعام 2016 هن: تينا مكينزي (أوروبا)، سيسيل واطسون (دول البحر الكاريبي)، ماجدا تشافيلا (أميركا الوسطى والجنوبية)، سارة سامون (القارة الأسيوية) لاتيشيا براون (القارة الأفريقية)، أكسينيا ستافسكايا (أميركا الشمالية)، ويندي دياموند (سفيرة عالمية).

والسفيرات يعملن بجد لعقد مناسبات بالتزامن مع إقامة المناسبة السنوية للمؤسسة في مقر الأمم المتحدة يوم 18 تشرين الثاني، حيث ستتضافر الجهود لدعم مهمة المؤسسة المتمثلة في إبادة الفقر عن طريق تمكين سيدات الأعمال والاحتفاء بهن وتوفير الدعم لهن حول العالم.

وقالت ويندي دياموند رئيسة المؤسسة ومؤسستها «إن توحيد النساء لجهودهن حول العالم من أجل قضية واحدة لهو مصدر إلهام، فهن يسهمن بوقتهن وجهودهن ومواردهن من أجل مؤسسة يوم رائدات الأعمال لأنهن لا يحتفلن بسيدات الأعمال في أكثر من مئة بلد ويدعمنهن ويمكنهن فحسب، بل يساهمن في توحيدهن عالمياً أيضاً.»

وسارة العايد هي سفيرة مؤسسة يوم رائدات الأعمال الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ عام 2015، وقد عملت جنباً إلى جنب مع السفيرات المحليات في كل بلد لتحديد الأنشطة والمبادرات الريادية وتطويرها في سبيل دعم ريادة الأعمال والتمكين والاحتفاء بالرواد. كما أنها شريكة مؤسسة في شركة تراكس، والتي تتمتع بخبرة واسعة في بناء الاستراتيجيات الاتصالية للشركات المحلية ومتعددة الجنسيات، مع التركيز على أساليب إدارة المواقف والمسؤولية الاجتماعية. وترأس العايد اليوم تجمع رواد أعمال جدة، وهو مسابقة ومنتدى يهدف إلى تطوير البنية التحتية لريادة الأعمال وبيئتها في المملكة العربية السعودية.

هذا وتتمثل المسؤوليات العامة لكل سفيرة إقليمية في العمل مع السفيرات المحليات لصناعة برنامج إقليمي والتأكد من حضور مهمة المؤسسة وقيمها في كل مناسبة، كالندوات والمحاضرات وعروض الفيديو، والتي تغطي مواضيع من النصائح العملية إلى تطوير المهارات القيادية لتمكين رائدات الأعمال في مناحي الحياة كافة.

المصدر: الرأي